يكره يوم الأربع ويخاف من الطائرة.. ما لاتعرفه عن مخاوف محمد عبد الوهاب في ذكرى وفاته - نايل 360

0 تعليق ارسل طباعة

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
يكره يوم الأربع ويخاف من الطائرة.. ما لاتعرفه عن مخاوف محمد عبد الوهاب في ذكرى وفاته - نايل 360, اليوم السبت 4 مايو 2024 04:24 صباحاً

تحل اليوم السبت الموافق 4 مايو، ذكرى وفاة الموسيقار محمد عبد الوهاب، حيث أنه رحل عن عالمنا في مثل هذا اليوم من عام 1991.

ذكرى وفاة محمد عبد الوهاب 

وفي ذكرى وفاة محمد عبد الوهاب، يرصد تحيا مصر مخاوف الراحل حيث أنه كشف عن مخاوفه قائلًا: أخاف من الطائرة وأفضل التنقل بحرًا بالسفن، لأنني أخشى الطيران، الطائرة تفقدني حريتي ويتم ربطي في مقعد الطائرة وكأنني حقيبة يتم شحنها فقط.

الموسيقار محمد عبد الوهاب 

مخاوف محمد عبد الوهاب 

وتابع محمد عبد الوهاب، أخاف من الحسد، وحين أشعر بعدم الارتياح تجاه حديث شخص ما فإني أمسك الخشب فورا عملا بالمثل الشعبي السائد في مصر قديما، وأتفاءل بيوم الإثنين و أكره يوم الأربعاء.

نجل محمد عبد الوهاب يكشف أسرار والده

من جانبه، قال نجل محمد عبد الوهاب عن والده خلال لقاءه ببرنامج كلمة أخيرة: محمد عبد الوهاب الأب مافيش أجمل منه أب وأخ وصديق ومعلم ونحن خمسة أشقاء والموجودون الآن على قيد الحياة أربعة، توفيت عائشة وتبقينا أنا وعصمت وعفت وأحمد الشقيق الاصغر

وتابع: والدى توفى وعمر 42 سنة وعشت معه قدر كبير من الزمان.. حاول يعلمنى أمور كثيرة ومش كل حاجة قدرت استوعبها منه ولكن من أكتر الاشياء إلى كنت حابب أتعلمها قوة الارادة وأن أكون عاقل جدا مثله فى كافة تصرفاته الحياتية اليومية كيف يأكل وكيف يشرب وكيف ينام ؟ بيعملها بعقل فظيع.

واستطرد، كان يقول العقل أهم من الذكاء لأن الذكاء قد يخون الإنسان أما العقل لا.. والدى علمى درس مهم وهو كيف أحترم وقتى كان يحترم وقته وكان دقيق جدا وكان يقدم الساعة نصف ساعة حتى يصل فى موعده.

وأوضح، ماحدش فينا دخل المجال الفنى صعب حد فينا يقدر ياخد صوت موسيقار الأجيال لن يتكرر.

واستكمل، كان بابا بيخلينى أعمل مقالب فى الناس بسبب تشابه نبرة الصوت زى الحلاق وكده بيحب يهزر لأن نبرة الصوت قريبة جدا.

ولفت، مرة واحد شتمنى وقلى بقالى أسبوع بدورعليك ودايح قلتله مش أنا عبد الوهاب راح شتمنى وقفل قلت لابويا قلى سيبك منه.

وعن أولاده: عصمت وعفت كانوا بيلعبوا بيانو شوية لكن الحياة أخدتنا دراسة وعمل ولم نهتم بأى هوايات من هذه النوعية.. أحفاد عبد الوهاب بيحبوا يسمعوا جدهم ياسمينا بنتى وأبناء أشقائى عمر بيستمتعوا بيها.

وأضاف، أغانى والدى على طول فى مخى ولا ببقى قاعد لوحدى أتصل به عبر أغانيه وصوته طول ماهو قاعد كان بيتكلم مع نفسه ويسرح شوية.

وتحدث عن حضوره كواليس أغانيه، الوحيدة "من غير ليه؟" عمرى مانساها وأخدنى أوضته إلى كنا بنسميها صومعة عبدالوهاب فيها العقود والآلات والأدوات وكانت لسه منزلتش وسمعهالى ودى كانت أول وآخر مرة يعملها".

واختتم حديثه قائلًا: كل يوم كنت لازم أفوت عليه وأقعد معاه شوية وكانت الاغنية خلصت لكن لم تذع وكانت ذكرياتها وحشة معايا لانها كانت آخر أيامه وحسيت أنه بيودع وكانت أغنية أخيرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق